الصين تنجح فى تكنولوجيا تثبيت الرمال لمعالجة التصحر

 

www.xinhuanet.com 2008-03-13 09:40:01

 

     شينينغ 13 مارس ( شينخوا ) اجتازت تكنولوجيا تثبيت  الرمال لمعالجة التصحر برهانا من قبل الخبراء قبل ايام فى مقاطعة تشينغهاى الواقعة شمال الصين الغربى مما جلب "  الامل الاخضر " للاراضى المتصحرة التى تشكل ربع مساحة  الارض البرية. 

     فى يوم 6 مارس الجارى نظمت مديرية العلوم والتكنولوجيا للمقاطعة خبراء معنيين لاجراء تقدير وتقييم منتجات "  التكنولوجيا واستخدامها النموذجى لاعادة التغطية الخضراء  الى الحقول والمروج المنحطة فى حوض تشايدام ". وبعد طرح  الاسئلة والاستفسارات واجراء المناقشات يرى الخبراء  باجماع ان هذه المنجزات البحثية قد بلغت المستوى المتقدم  الدولى. 

     قال باحث من اكاديمية العلوم الصينية ان هذه المنتجات  تعتبر من مواضيع 8 من اطق نموذجية بشأن " دراسة وتنمية  التكنولوجيا المفتاحية للوقاية ومعالجة الرمال " المدرجة  ضمن المشروعات العلمية والتكنولوجية الرئيسية الوطنية فى  خلال الخطة الخمسية العاشرة ( 2001 - 2005 ) الصينية.  وسيلعب تنفيذ هذه المشاريع دورا نموذجيا فى تقديم الدعم  الفنى لمعالجة التصحر فى الحوض مع تقديم اشياء مفيدة  لمعالجة التصحر فى منطقة وسط الصين وغربها حتى فى نطاق  العالم. 

     تعتبر " تكنولوجيا // اتش او // لزراعة النباتات  بتثبيت الرمال " من الابداعات والابتكارات الرئيسية من  ضمن هذه المنتجات علما بان هذه التكنولوجيا تتميز ب"  انخفاض التكاليف والمواد القابلة للانحلال وسهولة تنفيذ  المشاريع والفعالية الملحوظة فى تثبيت الرمال." حسبما  قاله الباحث. 

     يقع الحوض فى حافة شمال هضبة تشينغهاى - التبت ويعد  رابع اكبر حوض فى الصين وشهدت بيئته الحيوية تفاقما شديدا بسبب تأثيرات العناصر الطبيعية والنشاطات البشرية  اللامعقولة منذ زمن طويل. وحاليا تقل نسبة التغطية  الغابية عن واحد بالمئة فى الحوض مع تشكيل المساحة  المتصحرة 38.9 بالمئة من الاجمالى حيث يؤدى التصحر سنويا  الى خسائر اقتصادية قدرها اكثر من 500 مليون يوان (  الدولار الامريكى الواحد يساوى حاليا حوالى 7.1 يوان ) فى الحوض. 

     يعنى استخدام هذه التكنولوجيا نثر بذور الاعشاب  والاسمدة الكيمياوية على الاراضى الصحراوية اولا ثم رش  الماء ورش الادوية الجاهزة التركيب على سطوح الاراضى  الصحراوية الرطبة بصورة متناسقة. وبعد 20 ثانية من ذلك  يظهر التجمد على سطوح الاراضى المتصحرة. وبعد ما يتراوح  بين ساعة وساعتين تتجمد الرمال بصورة جيدة تماما وبمقدور  الناس المشى بحرية على سطوح الرمال المتجمدة بدون تأثير  ذلك على فعالية تثبيت الرمال. وبعد حوالى 15 يوما من ذلك  تنمو الاعشاب. 

     قال باحث من معهد الابحاث العلمية للرى والكهرباء  لمقاطعة تشينغهاى ان ما يجمد الرمال المبعثرة هو نوع من  الادوية الكيمياوية لا يحتوى على اى مفاعلات سامة وجانبية ويمكن الرمال من التحول الى مادة صلبة على شكل مطاطى تسمح بتسرب الماء اضافة الى حفظ الماء والحيلولة دون تبخره  وايضا بمقدور مواد الادوية الكيمياوية الانحلال تدريجيا  فى عمليات نمو الاعشاب. وبانتظار كبر الاعشاب تغطى  الاعشاب الخضراء الاراضى الصحراوية مما ادى الى تحويل  الصحراء الى واحة. 

     اضاف الباحث انا " استخدمنا ايضا هذه التكنولوجيا فى  الوقاية ومعالجة الرمال على طول خط تشينغهاى - التبت  الحديدى مما ادى الى تثبيت الرمال المتحركة هناك ". 

     كما نجح الخبراء فى التوصل الى قانون حاجة النباتات  والاعشاب الصناعية المناسبة للنمو فى الاراضى الصحراوية  الى المياه طرحوا اساليب الرى المناسبة للمناطق  المختلفة مع استيراد واختيار 49 نوع من سلالات الاعشاب  والاشجار من البلدان الاجنبية واستيعاب تكنولوجيا  تربية 6 انواع من سلالات الشجيرات الممتازة المحلية و9  انواع من سلالات الاشجار الاجنبية و6 انو اع من سلالات  الاعشاب الممتازة وايضا طرحوا طرائق واقتراحات للمعالجة  الشاملة لمسائل البيئة الحيوية الناتجة عن المهاجرة فى  الحوض وبناء احزمة واقية للواحات. 

     شهد التصحر تفاقما شديدا للغاية فى الصين. واوضحت  المعلومات ان مساحة تآكل التربة الصينية بلغت 3.56 مليون  كيلومتر مربع مع بلوغ مساحة الاراضى المتصحرة 1.74 مليون  كيلومتر مربع فى الصين. 

     يذكر ان تنفيذ هذه المشاريع قد قدم تكنولوجيات فعالة  للصين فى مجال البحث عن وسائل جديدة لمعالجة التصحر علما  بان جدوى المشاريع الاقتصادية والحيوية ستنتظر زيادة  متابعة التقديرات والتقييمات فى المستقبل.