إيلاف+ / بيئة


هل تتحول الصحراء العربية الي جنة خضراء؟

صلاح سليمان

 

GMT 5:49:00 2010 السبت 12 يونيو

يأمل العلماء ان تدخل في غضون السنوات القليلة القادمة استخلاص الطاقة الكهربائية باستخدام ألواح الطاقة الشمسية التي تعد مصدرا مناسبا ومشجعا للأجهزة المستخدمة في تقنية استخلاص الماء من رطوبة الصحراء.

صلاح سليمان من ميونيخ: يعمل العلماء في معهد فرانهوفر للهندسة البيئية والتكنولوجيا الحيوية في شتوتغارت الألمانية بالتعاون مع شركة لوجو العاملة في قطاع تصنيع الألواح الشمسية التي تستخلص الطاقة من الشمس في تكثيف أبحاثهم النهائية في عملية استخلاص الماء من رطوبة الصحراء، فالعلماء يعتقدون ان الماء موجود بالفعل في الصحراء ولكن بطرق غير مباشرة، وان استخلاصه واستخدامه للشرب هي مسألة وقت ليس اكثر، ويطمحون من وراء هذه التقنية التي يعملون علي تنفيذها للوصول الى تغير وجه صحراء الشرق الأوسط تحديدا، بالنظر الى نسبة الرطوبة العالية التي تتميز بها، فنسبة الرطوبة فيها تصل الى 65% وهو ما يرى العلماء انه صالح تماما لاستخلاص الماء من هذه النسبة، ويقول المهندسون في معهد فرانهوفر انهم يستطيعون باستخدام تقنيتهم الحديثة توفير 11.5 لترا من الماء من مساحة 10 أمتار مربعة فقط من هواء الصحراء وبقليل من المعالجة يمكن تحويل هذه الكمية الى ماء صالح للشرب تماما.

عندما ينظر الإنسان الي تلك الصحراء القاحلة فانه من الصعب تخيل أن يتم تحويلها الى بؤر وجنات خضراء،لكن العلماء يرون في ذلك الرأي مجرد انطباع مضلل فالصحراء ليست فقط عبارة عن حجارة ورمال وسماء بل يمكن أيضا في عصر التكنولوجيا تحويلها الى شيء آخر خاصة بعد التطور الكبير في الحصول على الطاقة من ألواح الشمس الزرقاء لذلك فإن بناء مستعمرات فيها تعتمد على البيئة النظيفة في استخلاص كل ما يلزم للحياة من البيئة المحيطة هو أمر ممكن.

كيفية تحقيق الحلم

لكن من أين يأتي للعلماء كل هذا الطموح الكبير؟ وهل يمكن بالفعل تحقيق هذا الحلم؟ إن قراءة في معطيات الأبحاث هي التي ستجيب علي السؤال، ذلك انه يتم سنوياً تبخر حوالى نصف مليون كيلومتر مكعب مياه من البحار والأنهار، وعلى الرغم من عودة بعضها للأنهار والمحيطات عن طريق سقوط الأمطار، إلا أن ما يبقى في الغلاف الجوي يزيد عن عشرة أضعاف المياه التي تجري في كل الأنهار والبحيرات. وبالطبع فإن الهواء الذي يعلو صحراء الشرق الأوسط يحتوي على نسبة كبيرة من الهواء المشبع ببخار الماء بالنظر إلى قرب الصحراء من البحار والمحيطات.
اكثر بلاد الشرق الأوسط التي يسود فيها الجفاف وتقل فيها مياه الشرب تتسم بارتفاع في درجة الحرارة وبمتوسط يزيد عن 20 درجة مئوية ونسبة رطوبة تصل إلى 75 %. وفي قراءة اخرى فإن كل كيلوغرام من الهواء يحتوي على حوالى16 غرام مياه.

فكرة التقنية المستخدمة


تعتمد فكرة التقنية التي سيتم استخدامها علي استخلاص ماء الصحراء بشكل مبسط على أساس تشييد أبراج في الرقعة المختارة من الصحراء وعن طريق أنابيب طويلة موضوعة في وضع افقي يمر بها محلول ملحي مهمته امتصاص الماء من الرطوبة المحيطة ومن ثم إعادة تقطيره وفصله عن الأملاح، وبذلك يمكن الحصول على الماء الصالح للشرب بعد إضافة نسب الأملاح المعدنية له.
يرى البعض أن الفكرة لم تكن جديدة،فهي كانت معروفة من قبل لكن المشكلة الأساسية كانت هي صعوبة التخلص من ملوحة الماء،لهذا تقوم تقنية معهد فرانهوفر في شتوتغارت على فصل الماء المتجمع عن الملح مرة اخرى على أن يدفع هذا الماء في أنابيب بارتفاع عشرة أمتار وباستخدام طاقة متجددة من الشمس مباشرة حيث يتم تبخير الماء ومن ثم إعادة تكثيفه وتجميعه وهي طريقة ناجحة في فصله عن الملح، واهم شيء في هذه التقنية هو توافر مصادر الطاقة فالأجهزة المستخدمة لن تعتمد علي مولدات ديزل او محركات بالطاقة الأحفورية إنما كلها بالطاقة الشمسية.

يري الباحث مايك بليكر من معهد فرانهوفر أن كمية الماء المتولدة عن هذه العملية سوف تعتمد على الأجهزة المستخدمة وعددها وعلى ذلك يمكن مثلا توفير احتياجات شخص بمفرده من الماء أو عائلة أو حتى فندق في الصحراء، وبالارقام فإن كل 1000 لتر ماء يتم توفيرها ستكون كافية لمئة فرد وفق الباحث.

محاولات مستمرة لإحياء الصحراء

المهندس الالماني "هوبرت هام " من منطقة الرور في شمال ألمانيا حاول أيضا أن يصمم تقنية تستخدم في كل الأماكن وليس فقط الصحراء لاستخلاص الماء من الجو وهو يرى أن ذلك أمر مهم لحل أزمة مياه الشرب في ظل المعلومات المتوافرة عن أزمة مياه الشرب التي يعاني منها حوالى خمس سكان العالم. وهي الأزمة التي يمكن أن تهدد البشرية أكثر من الحروب والإرهاب.
فكرة المهندس هوبرت تقوم على تشييد أجهزة تبريد كالتي يقوم عليها مجفف الثياب الذي يستخدم الهواء الساخن لسحب الرطوبة من الثياب ثم يعيد تكثيف الماء والتخلص منه. وبالشكل نفسه يمتص الجهاز الرطوبة من الهواء، ويتم ذلك بسحب كمية كبيرة منه وتبريدها إلى درجة الذوبان ليتم تكثيفها في وعاء كبير. ثم يمرر تيار الهواء المكثف على مرشح. ووفقاً لحجم فتحات شبكته يمكن الحصول على كمية مياه تتراوح من 24 إلى 6000 لتر في اليوم. وبعد إضافة الأملاح المعدنية يتم الحصول على مياه شرب نقية مطابقة لمواصفات منظمة الصحة العالمية

من جهة اخرى كانت شركة "ماجا" في ميونيخ قد صممت جهازا صغيرا اطلقت عليه تسمية "دورق ماء" وهو يزن 2 كيلو غرام فقط ما يسهل استخدامه وحمله،ويقول المهندس " هندريك مولر هوست" من الشركة صاحبة الاختراع ان سعته هي 80 سم مكعب من الماء،ويمكن استخدامه على شواطئ البحار المالحة لتحلية ماء البحر والماء الجوفي وأيضا يمكن استخدامه في الصحراء وهو يعتمد على التقنية نفسها التي صمم بها معهد فرانهوفر في شتوتغارت أجهزته التي يبنى عملها على عملية تقطير الماء وفصل الماء عن الملح، ويقول المهندس هوست إن باستطاعته توفير لتر ونصف اللتر من الماء في الصحراء المقفرة يوميا،ومن فوائده أيضا انه يمكن استخدامه لبضع سنوات دون صيانة وقد تمت تجربته واستخدامه من قبل عدد من الصيادين في رحلات الصيد في عرض البحار وأثبت فاعلية جيدة وسوف يعمم بشكل كبير في رحلات الصحراء ايضا.

من جهة اخرى يرى المهندس هولست أن أفراد أسرة واحدة يمكن ان يتزوّدوا بأكثر من دورق للماء بالطبع،ما يتيح لهم تجميع اكبر كمية ممكنة من الماء، أما بالنسبة إلى إقامة مجتمع صغير في الصحراء فانه يلزمه أن يشيد أبراجا على غرار تقنية أبراج معهد فرانهوفر في شتوتغارت التي باستطاعتها توفير 10000 لتر من الماء يوميا وهو ما يعني بالحسابات النقدية المستخدمة ان كل 100 متر مستخلصة من الماء في الصحراء ستكلف قيمة تتراوح من 3 الى 5 يورو مقارنة بماء الصنبور الذي يكلف كل 100 متر 1،50 يورو.