اختراع جديد لتقليل استخدام المياه

تشير تقارير دولية الى ان نسبة المياه الصافية والصالحة للشرب الموجود على سطح ارض لا تتعدى ال2 في المائة، وما تبقى فهو مياه البحار يضاف الى ذلك الكميات الكبيرة التي يلحقها التلوث، وخاصة في البلدان النامية والتي لا تعتمد خطط الترشيد في استخدام الماء. وتشكل هذه الحقيقة سببا اضافيا للمحافظة على المياه والتصرف بها بحكمة، لذا جاء اختراع جيوهوموسGeohumus الالماني في الوقت المناسب.

 
 
فحسب قول مدير شركة جيوهوموس انترناسيونال ومخترع هذه المادة الدكتور فولف بينتلاغه انها فكرة حذقة تلقى اهتماما واسعا في كل مكان تندر فيه الماء، وحيث تكون التربة جافة وهو مركب حُبيبي جديد يتم زرعه في التربة او يخلط معها ويساعد على تخفيض استهلاك الماء، كما يؤدي الى زيادة المحصول او الى نشر الخضرة والزهور من خلال استخدام كمية قليلة من هذه المادة الثمينة، في المناطق التي تحتاج عادة الى كميات كبيرة منها. فكمية مائة غرام من هذا المركب البني اللون الغامق يمكنها اختزان ثلاثة لترات من الماء.


وبفضل هذا المنتج الذي نزل الى الاسواق الالمانية منذ عامين تقريبا، رغم عدم وجود ازمة مياه في المانيا، لكن محاولة لتقليل استهلاك الماء، يمكن تخفيض الحاجة الى الماء في الزراعة بمعدل 50 في المائة، وهذا يعود بالتأكيد بالفائدة الكبيرة على مناطق العالم التي تقل فيها المياه او اصبحت سلعة ثمينة.
ويعتمد اختراع جيوهوموس على التقنيات الدقيقة المتطورة ( نانو). وهو مركب من حجارة الحمم البركانية المطحونة وتشكل قرابة 75 في المائة و25 في المائة من نوع متطور من المادة الماصة الممتاز (
Superabsorber)، مستخرجة من حمض البولياكريل. وكانت فكرة مخترع هذه المادة فولف بتنلاغه هي ربط الكيمياء بالاستخدامات الزراعية، معتمدا بذلك على مادة وجدت في السبعينات من القرن الماضي، واستخدمت وما زالت في صنع حفاضات الاطفال والفوط التي تمتص المياه.