ابتكار خليط أسمنتي للأبنية للتخلص من تلوث المدن

امستردام وكالات


طور فريق علمي متخصص في الأحياء خليطاً أسمنتياً جديداً يصلح لبناء الأبنية والمنازل والأرصفة في المدن، ولكنه في الوقت نفسه يحتوي على مواد قادرة على امتصاص الغازات الملوثة من شوارع المناطق المكتظة، وذلك في اختراع قد يكون له تأثير إيجابي كبير على خفض نسب التلوث بالمناطق المأهولة.


وأشار البروفيسور جو براورز المشرف على الفريق في جامعة أيندهوفن الهولندية، إلى أن المزيج الجديد يحتوي على مادة "تيتانيوم دايوكسايد" والتي تعتبر مادة قادرة على تفتيت أوكسيد النيتروجين الذي تخلفه عوادم السيارات باستخدام أشعة الشمس، وتحويله إلى نيترات غير ضارة يمكن للأمطار أن تزيلها.


ويعتبر أكسيد النيتروجين من أبرز المواد الملوثة في المناطق المكتظة والمدن الكبرى لأنه يسبب الأمطار الحمضية وانعدام الرؤية، كما يؤثر على صحة البشر ويساعد على اهتراء المباني السكنية. وأكد براورز: " أظهرت اختباراتنا أن هذا الأسمنت قادر على خفض نسب أكسيد النيتروجين من الأجواء بما يتراوح بين 35 و40 %.


وأوضح براورز أن مادة "تيتانيوم دايوكسايد" معروفة منذ زمن، وهى تستخدم في أنواع من الطلاء لأنها قادرة على تفتيت الأوساخ ومتع تعلقها بالجدران، واعتبر أن هذه ميزة إضافية للمادة كونها ستساعد على إبقاء الجدران الخارجية للأبنية التي تستخدم هذا الأسمنت نظيفة.


وأشار براورز إلى أن الاختبارات العملية بدأت على هذا الأسمنت في بلدة "هينجلو" الهولندية؛ إذ جرى رصف ألف قدم في شارع بالبلدة باستخدام هذا الأسمنت، وظهرت نتائجه الفعالة على الهواء في المنطقة. واعتبر الباحث الهولندي أن ميزات هذا الأسمنت تكمن في بساطة التقنيات المستخدمة لإنتاجه وعدم حاجته للصيانة وصلاحيته للاستخدام لوقت طويل.