المانيا تستغني عن الوقود الاحفوري بحلول 2050

بحلول العام 2050 ستتمكن المانيا من توليد  كل الكهرباء التي تستهلكها من مصادر طاقة متجددة.

من المتوقع ان تولِّد المانيا كل الكهرباء التي تستهلكها من مصادر طاقة متجددة بحلول عام 2050 وبذلك تصبح اول دولة صناعية كبرى في العالم تستغني عن الوقود الاحفوري، كما افادت وكالة البيئة الاتحادية الالمانية.

وتولد المانيا حاليا 16 في المئة من الكهرباء التي تستهلكها من طاقة الريح والطاقة الشمسية ومصادر متجددة اخرى. وتزيد هذه النسبة ثلاث مرات على مستواها قبل 15 عاما.
 
ونقلت صحيفة الغارديان عن رئيس وكالة البيئة الاتحادية يوخين فلازبارت قوله "ان التحول الكامل الى الطاقة المتجددة بحلول عام 2050 ممكن من وجهة النظر التقنية والبيئية". واعتبر ان هذا الهدف واقعي جدا لاعتماده على تكنولوجيا متوفرة اصلا وهو "ليس رجما بالغيب".

وتتصدر المانيا دول العالم اليوم في توليد الطاقة من الخلايا الفوتو ـ فولتية وتتوقع ان تضيف اكثر من 5000 ميغاواط من هذا المصدر خلال العام الحالي لتصل طاقة التوليد الاجمالية من الخلايا الفوتو ـ فولتية الى 14 الف ميغاواط. كما تأتي المانيا بالمرتبة الثانية بين دول العالم في انتاج الطاقة من قوة الريح بعد الولايات المتحدة. وشهد العقد الماضي توفير نحو 300 الف فرصة عمل في قطاع الطاقة المتجددة.

وكانت الحكومة الالمانية حددت هدف تخفيض الانبعاثات الغازية بنسبة 4 في المئة خلال الفترة الواقعة بين 1990 و2020 وبنسبة 80 الى 85 في المئة بحلول عام 2050. وقال رئيس وكالة البيئة الاتحادية ان من الممكن تحقيق هذا الهدف إذا تحولت المانيا بالكامل الى مصادر طاقة متجددة بحلول عام 2050.  ويتسبب انتاج الكهرباء بنحو 40 في المئة من الانبعاثات الغازية في المانيا، وخاصة من محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم.