الموارد والمتطلبات المائية في حوضي ( سوس - ماسة ودرعة ) في المغرب

 

تمتاز الجهة ( سوس - ماسة ودرعة ) بأهمية موقعها التضاريسي على مستوى القطر المغربي حيث تحتل مساحة بين سفوح جبال الأطلس ( الأوسط، الكبير، والصغير ) وتمتد عبر الوديان المتباينة الانحدار التي تتخللها العديد من الروافد المائية التي تصب في المجرى الرئيس للحوضين لتشكل مساحة من السهول الخصبة تمتد نحو مصب مجرى الحوضين على المحيط الأطلنطي. وهذا التباين التضاريسي فرض مناخات متنوعة على مناطق الحوضين أهمها المناخ المتوسطي والصحراوي مما أدى لتنوع الزراعات فيهما. تتألف الدراسة من ثلاثة فصول تبحث في مضامينها العامة: النظام الطبيعي للمصادر والروافد المائية، والمتطلبات المائية والبيئية، وأخيراً تخطيط وإعداد السياسة المائية.

الفصل الأول: يتألف من ثلاثة بنود: فالبند الأول يبحث في الشبكة الهيدروغرافية لحوض سوس (الأعلى، الأوسط، والأسفل) ووديانه وروافده ومياهه الجوفية المتداخلة مع حوض ماسة. والبند الثاني يبحث في المنشآت المائية وخزينها على مجرى سوس-ماسة ومدى مساهمتها في تلبية المتطلبات الزراعية والسكانية والصناعية وحقن المياه في الخزانات الجوفية التي تعاني من التلوث نتيجة الاستخدام الجائر لمياهها على مدى عقود من الزمن. والبند الثالث يبحث في الشبكة الهيدروغرافية لحوض درعة ( الأعلى، الأوسط، والأسفل ) ووديانه وروافده المائية التي تصب في المجرى الرئيس لحوض درعة، وكذلك في منشآتها المائية ومدى مساهمتها في تلبية الحاجات السكانية والزراعية، وتم تسليط الضوء على أهم الواحات المنتشرة في حوض درعة ومساهمتها المائية في ري الأراضي الزراعية واستقرار السكان في المناطق الصحراوية.

الفصل الثاني: يتألف من ثلاثة بنود: البند الأول يبحث في الواقع السكاني والتقسيم الإداري للجهة ( سوس - ماسة ودرعة ) وما يشكله من ضغط على الموارد المائية. والبند الثاني يبحث في الواقع الزراعي للجهة من حيث الحاجات المائية وحجم الإنتاج الزراعي وطرق الري التقليدية والحديثة وما تسببه من هدر للمياه. والبند لثالث يبحث في الواقع الحراجي والبيئي للجهة لما يشكله الغطاء النباتي الطبيعي من تأثير على الواقع البيئي والمائي ومسببات التلوث وكيفية الاستفادة من مياه الصرف الزراعي والصحي لسد العجز المائي.

الفصل الثالث: يتألف من ثلاثة بنود: البند الأول يبحث في الاستخدامات المائية المختلفة في الجهة كمياه الشرب ومحطات معالجة المياه ومؤسساتها المشرفة على توزيع المياه وأسباب نقص مياه الشرب، وكذلك الحاجات المائية للقطاع الصناعي والسياحي وما يشكلانه من ضغط على الموارد المائية المتاحة في الجهة. والبند الثاني يبحث في المتطلبات المائية للقطاعات المختلفة ( كفة الطلب ) في الجهة قياساً بحجم الموارد المائية المتاحة ( كفة العرض ) وعملية الاختلال في كفتي الموازنة المائية في الحاضر والمستقبل، وتم إجراء مقاربة بين الموارد والمتطلبات المائية على المستوى الوطني مع الموارد والمتطلبات المائية على مستوى الجهة.

والبند الثالث بحث في الأعراف التاريخية المعتمدة في الجهة لتوزيع المياه بين المزارعين ومقارنتها مع القوانين المائية المستحدثة على المستوى الوطني ومدى مساهمتها في الحد من العجز المائي في الجهة.

 وفي نهاية الفصل الثالث جاءت الخلاصة التي حددت أهم المحاور التي ناقشتها الدراسة وما تم التوصل إليه من الاستنتاجات في تشخيص أسباب العجز المائي وسُبل المعالجة.

وفي باب الملاحق: تم عرض لائحة بالمراجع العربية والأجنبية التي اعتمدت عليها الدراسة وملخص الدراسة بالإنكليزية بالإضافة إلى لائحة بعناوين الكتب التي صدرت للمؤلف.

اسم الكتاب: الموارد والمتطلبات في حوضي ( سوس -  ماسة، ودرعة ) المغربي.

سنة الإصدار: 2008.

عدد صفحات الكتاب: 121 صفحة.

دار التوزيع: الحصاد- دمشق.